مشاركة ناجحة لاكاديميوا المركز في مؤتمر النهج الاكاديمية لبناء السلام

بواسطة AbuLaith

كتب / د . صالح حميد

في اطار مشروع النهج الاكاديمية لبناء السلام في اليمن بين مركز ابحاث و دراسات النوع الاجتماعي والتنمية بجامعة صنعاء ومعهد الدراسات الشرقية و الاسيوية في جامعة بون الالمانية عادت يوم 27 من نوفمبر للعام 2017م البعثة الاكاديمية للمركز بعد مشاركة حافلة بالنجاح في المؤتمر  والتي عقدت فعالياته  المختلفة في فندق عمان الدولي يوم 25 نوفمبر 20017م  ، والتي قدم فيها أكاديميو المركز اوراق بحثية  في بناء السلام من زوايا مختلفة .

في البداية رحبت ماري كريستين هاينز،  من جامعة بون، منسقة المشروع من الجانب الالماني بالضيوف ممثلي المنظمات الدولية المختلفة و وفد المركز مقدرة الوضع والمعانة التي واجهها الوفد في وصوله الى مدينة عمان لحضور فعاليات المؤتمر، بعدها قدمت د. بلقيس زبارة مديرة مركز النوع الاجتماعي ورئيسة الوفد للمؤتمر نبذة عن مركز النوع الاجتماعي كما قدمت تعريفا مختصرا بالأخوة الاكاديميين المشاركين ، بعدها  استعرض سعادة السفير الألماني السيد هانزجورغ هابر، لدى اليمن ، العلاقة اليمنية الالمانية و ابدى تشجيعه للنهج الاكاديمي الذي  بداته جامعة بون الألمانية ومركز النوع الاجتماعي في تحقيق السلام ، كما استعرض الجانب الدبلوماسي الذي تتحلى به دولة المانيا الاتحادية  تجاه اليمن .

ثم ترك المجال لرئيسة الجلسة الأولى د. بلقيس زبارة للبدء بوقائع الجلسات الاكاديمية ، حيث تناول المحور الاول :مشاركة المرأة في السياسة وفيه تطرقت د. حسنية القادري:  الى استقلالية المرأة في الدول الهشة بناء على دراسة قامت بها ، وخلصت الى نتيجة مفادها ان الدول الهشة تعيش فيها المرأة اوضاع صعبة ومنها المرأة اليمنية . فيما استعرضت الاخت الدكتورة سهير عاطف، دراسة حول واقع مشاركة المرأة اليمنية في مفاوضات السلام بجنيف وفي الكويت وكيف يمكن تطوير هذه المشاركة في المفاوضات القادمة ، لاسيما ان المرأة اليمنية  في الفترة السابقة اهملت  من قبل الاحزاب المتفاوضة في بناء السلام ، فيما تطرقت الاخت الدكتورة  مريم الجوفي  الى تأثير الحرب والصراع على المرأة اليمنية ودورها في بناء السلام والتي استعرضت  المعاناة المتفاقمة التي تواجهه المرأة اليمنية منذ اندلاع الحرب برئاسة السعودية على اليمن في العام 2015م.

وفي الجلسة الثانية والتي  ترأستها د . حسنية القادري  وحملت  عنوان  الأطفال والشباب  تطرقت الاخت سوسن الرفاعي الى صمود المجتمعات المحلية في اليمن استجابة للتعليم  واستعرضت فيها نوع المعاناة في الجانب التعليمي على مستوى اليمن و طرق المعالجة التي يمكن ان تتبناها الامم المتحدة في الفترة القادمة . كما تطرق في هذه الجلسة الاخت الدكتورة فوزية العمار الى الصدمات النفسية لدى اطفال اليمن نتيجة الحرب من واقع دراستها الميدانية..

 اما الجلسة الثالثة: والتي تراستها مارايكة ترانسفيلد) من جامعة برلين الحرة وحملت عنوان : وسائل الإعلام والمياه والأمن ، وفي هذه الجلسة  تطرق الاخ الدكتور/ صالح حميد  الى  الإعلام وبناء السلام في المجتمع اليمني ، و ركزت ورقة العمل على الحقد والكراهية التي غرستها وسائل الاعلام لدى الشارع اليمني  كيف يمكن تجنب ذلك من خلال اقامة الدورات والورش التدريبية للإعلاميين اليمنيين وايجاد ميثاق شرف لتضمين قضايا  التسامح بديلا لقضايا الصراع والعنف  .

 ثم تطرقت الاخت الدكتورة منى المحاقري الى الثقافة ودورها  في بناء السلام  في اليمن من خلال دور الازياء الشعبية في تجسيد بناء السلام بين اليمنيين. واختتمت الجلسة  اللدكتور ة بلقيس  زبارة  بورقتها المعنونة  ادماج النوع الاجتماعي  في مؤسسات المياه في اليمن والتي ركزت فيها الى واقع المعاناة التي تعيشها المرأة اليمنية  في ظل الصراع على المستوى المؤسسي و على مستوى الوصول الى و التحكم في الموارد المائية .

ربما يعجبك أيضا