بمشاركة نائبة مديرة المركز : الاتحاد النسائي العربي العام يعقد مؤتمره بالقاهرة

بواسطة AbuLaith

عقد الاتحاد النسائي العربي العام مؤتمره نحو عام بالمساواة وذلك للفترة من 24-25 فبراير 2016م بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة وجامعة الدول العربية ، وشارك في المؤتمر العام وفد من اليمن برئاسة الاستاذه فتحية محمد عبدالله رئيسة اتحاد نساء اليمن وعضوية الدكتورة مريم الجوفي نائبة مديرة مركز أبحاث ودراسات النوع الاجتماعي والتنمية بجامعة صنعاء عضوة المكتب التنفيذي لاتحاد نساء اليمن عضوة اللجنة الدائمة للاتحاد النسائي العربي العام .

وقد ناقش المؤتمر العام خلال جلساته أوضاع المرأة العربية في ظل أهداف وأجندة التنمية المستدامة في حضور عدد كبير من خبراء قضايا النوع الاجتماعي منهم خبراء بالأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وتتخلص القضايا التي تم مناقشها في هذا المؤتمر على النحو التالي:

الجلسة الأولى : نحو عالم يتسم بالمساواة : المرأة وأهداف أجندة التنمية المستدامة.

1-  أهم التزامات قادة العالم بالنسبة للمرأة في  أهداف أجندة التنمية المستدامة سبتمبر 2015.

2-  المرأة العربية والأهداف والرؤية لأجندة التنمية 2015-2030واهداف التنمية المستدامة نقاض مفتوح حول أهم الأدوات التي يمكن أن تدعم العمل .

الجلسة الثانية:

1-  الدروس المستفادة من لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة والمضي قدما بالنتائج (عرض تقديمي (هيئة الأمم المتحدة ) .

2-  نقاش حول التوقعات والمضي قدما بنتائج لجنة وضع المرأة وتبادل الخبرات من المناطق الأخرى .

3-  ادماج النوع الاجتماعي (الهدف الرابع لاجندة التنمية المستدامة والتعليم الجيد.

  • تمكين المرأة من خلال التعليم .
  • العلاقة بين الموروث الثقافي ووضع المرأة في الوطن العربي.
  • نقاش مفتوح .

عرض من المشاركات لما تم انجازه لتحقيق المساواة بين الجنسين خلال الماضي ، اهم التحديات ونظرة مستقبلية لما يمكن القيام به بعد ذلك تم تقسيم أعضاء الوفود إلى ثلاث مجموعات:

المجموعة الأولى : التأثير والضغط على الحكومات لتحقيق اهداف أجندة التنمية المستدامة .

المجموعة الثانية: تحريك المجتمع للمشاركة في اجندة التنمية المستدامة.

المجموعة الثالثة: الدعوة والإقناع عبر قنوات الاتصال.

وقد خرج المؤتمر العام بالعديد من التوصيات ومن أهمها : حماية المرأة العربية في فلسطين و اليمن وسوريا والعراق وليبيا وكل الدول التي يوجد بها نزاعات مسلحة .

والتأكيد على ضرورة إدماج النوع الاجتماعي في كل مجالات التنمية المستدامة.

ربما يعجبك أيضا